منتدى عزالدين حريدي لأبحاث النحل

أهلا وسهلا بكم في منتدى عزالدين حريدي لتربية النحل بجبال قالمة.
الى الجميع من دون استثناء أوجه التحية الخالصة وابارك لكم افتتاح هذا المنتدى الهادف الى ترسيخ ثقافة وفنون تربية النحل بما يتطابق والنظريات العلمية الحديثة و اسقاطها في الميدان . عسى أن يجد الاخوة النحالين وهواة تربية النحل والراغبين الجدد في مزاولة المهنة( لكن ينقصهم العلم التجريبي للنجاح في مشروعهم لانتاج العسل)عسى هؤلاء جميعا أن يجدوا في منتدانا ضالتهم فتشحذ الهمم ويزول الغموض والتيه من أذهان الجميع أمام فوضى المعلومات في هذا المجال.
منتدى عزالدين حريدي لأبحاث النحل

تربية النحل والملكات. انتاج سم النحل .العسل ،الغذاء الملكي ،حبوب اللقاح،البروبوليس،الشمع،والطرود

ملتقى النحالين في قالمة خصوصا وفي الجزائر عموما , للاتصال بمدير المنتدى الرجاء الاتصال على الرقم 0780983419 من الثامنة صباحا إلى الثامنة ليلا

المواضيع الأخيرة

» سؤال متعلق بملكات نحل مستجلبة من المانيا
الأربعاء أبريل 26, 2017 5:50 am من طرف Khaled.1

» مكافحة الفاروا على ثلاثة طرق
الأربعاء أبريل 26, 2017 4:51 am من طرف Khaled.1

» تربية الملكات باستعمال جهاز جنتر
الجمعة فبراير 27, 2015 3:40 am من طرف AZZEDINE .HARIDI

» اذا كانت لك النية في تربية النحل ...
الخميس يناير 08, 2015 1:08 pm من طرف mester

» السدر أو النبق
الجمعة ديسمبر 19, 2014 2:37 am من طرف AZZEDINE .HARIDI

» تحميل كتاب دليل العسل
الخميس ديسمبر 04, 2014 1:01 pm من طرف ABEUDE

» درجات الخبرة لدى النحالين
الثلاثاء أغسطس 05, 2014 9:24 am من طرف مناحل الاوراس

»  الحظر على كيفية اعطاء التغذية للنحل
الثلاثاء أغسطس 05, 2014 9:19 am من طرف مناحل الاوراس

» اين الخطا هل فينا ام في نحلنا ؟؟؟
الثلاثاء أغسطس 05, 2014 9:08 am من طرف مناحل الاوراس

from Salim Haridi


    تغذية النحل بالسكر الناشف

    شاطر
    avatar
    AZZEDINE .HARIDI
    Administrateur

    عدد المساهمات : 199
    نقاط : 4023
    تاريخ التسجيل : 02/04/2009
    الموقع : الفردوس الأعلى

    تغذية النحل بالسكر الناشف

    مُساهمة من طرف AZZEDINE .HARIDI في الأحد أبريل 11, 2010 9:13 am

    منذ عشر سنوات شاعت بين النحالين طريقة تغذية النحل بالسكر الناشف . يومها كان مرض الحضنة الطبشوري ( التكلس ) في عزه أذ انتشر وقوي نتيجة لضعف النحل بسبب وباء الفاروا وأدوية مكافحته . في تلك السنوات كانت مومياءات حوريات النحل السوداء والبضاء المتحجرة تتجمع على خشبة الطيران في معظم المناحل اللبنانية . وكانت الملكات تبيض وجزء كبير من بيوضها يموت بمرض التكلس فيرميه النحل خارجا بينما النحالون لا يعرفون ماذا يصنعون بعد أن جربوا كل ادوية التكلس المتوفرة في السوق حتى المتخصصة للأستعمال البشري مثل الميكوستاتين وغيرها.

    وفي هذا الجو من اليأس لاقت طريقة تغذية النحل بالسكر الناشف مناصرين كثر وراحت تنتشر بين النحالين كل سنة اكثر من الأخرى على اساس ان احد اسباب مرض التكلس هو الرطوبة وبهذه التغذية الناشفة تحمى الطوائف من الرطوبة المتهمة . وقد استعمل النحالون لهذه الغاية غذايات الأطار وأيضا غذايات السطح بعد ان حوروها بألغاء القناة ليصل النحل الى كامل الصينية المليئة بالسكر الناشف العادي من دون تذويب بالماء . فكان على الجانيات ان تفتش عن اقرب مصادر المياه لتنقل اكبر كمية ممكنة من الماء لتذويب هذا السكر ومن ثم نقله الى الأقراص لخزنه بعد تحويله الى قطر.

    هذه الطريقة يشهد أصحابها أنها خلصتهم من مرض التكلس وأعطتهم احسن النتائج من بين كل اساليب التغذية الأخرى سواء بالكندي او بالقطر السكري لأنها تتيح لطوائفهم تغذية مستمرة طوال فصل الشتاء ولو انها بطيئة مما يجعلها تعيش حالة استبشار مستمرة . الضرر الوحيد الذي نتج عن هذه التغذية بالسكر الناشف أن النحل راح يفتش عن الماء قرب المنازل وحتى بداخلها وهذا الهجوم تسبب باستياء وتذمر اصحاب البيوت المجاورة للمناحل من هذه الحالة لغزو النحل لكل ما ظهر عندهم من اوعية فيها ماء سواء في براميل او طناجر او برك او حتى في الحنفيات فطلبوا من النحالين ترحيل نحلهم لأن عيشتهم لم تعد تطاق . وهكذا خسر النحالون مواقع كثيرة كان قربها من البيوت يحمي مناحلهم من السرقة واضطروا الى ابعادها الى اماكن نائية غير مأهولة حيث تعرضت ولا تزال للسرقة والتعدي.

    أما تغذية النحل بالمحلول السكري التي عاد اليها النحالون بعد أن خف وباء التكلس كثيرا اليوم فقد درجت منذ درج الأنسان على تجميع طوائف النحل قرب مسكنه عندا صار يقسو عليها في قطاف عسلها من دون ان يترك لها مؤونة كافية لتمضية الشتاء والقيام بقوة في الربيع . والملاحظ ان الطوائف التي تحول سكر التغذية الى عسل بالنخاريب هي التي تنتج اكبر كمية من العسل في الموسم . أذ أن وظيفة النحلة تهضم قطر السكر وتحوله الى عسل بعد ان تفرز عليه من غدتها الأنزيم الضروري ومن ثم تنشفه من نسبة الماء الزائدة فيه . وهذه الغدة هي نفسها التي بعمر يتراوح بين خمسة ايام وخمسة عشر يوما تفرز الغذاء الملكي . أما من عمر سبعة عشر يوما وما فوق وخصوصا في فصل الصيف فتتوقف غدد النحل عن افراز الغذاء الملكي ولكن افراز الأنزيم يزداد يوميا حتى يصل الى اعلى مستواه بعد ثلاثة اسابيع عندما تتحول النحلة الى جانية حقل .أما في الشتاء فكل النحل غدده غنية بالأنفرتاز والمهم الا يصاب بمرض النوزيما لأن هذا المرض يعطل كثيرا الغدد التي تفرز الغذاء الملكي وحتى البروتايين . وقد أثبتت التجارب التي اجريت في روسيا ان الطوائف التي لها قدرة كبيرة على افراز الأنزيم هي التي تنتج اكبر محصول عسل.

    وأذا حاولنا أن نحدد كم يكلف تحويل قطر السكر الى عسل مخزون في الأقراص فسنجد ان الكلفة غالية جدا وغير اقتصادية . أذ على النحل ان يفرز اولا الأنزيم الضروري لتحويل السكر الى عسل وبعد ان يمتص القطر يباشر بعملية التحويل وفي نفس الوقت عليه ان يرفع حرارة القفير لمساعدة النحل على تبخير الرطوبة الزائدة كما ان عليه ان يبني اقراصا جديدة أن لم يكن عنده كفاية منها لخزن العسل . ولهذا السبب من المفضل تغذية النحل في الخريف قبل بدء البرد وفي الربيع بعد انتهاء البرد . ومن حسنات تغذية النحل في الخريف انها تساعد على استعمال كل النحل الكبير في السن الذي لن يكمل الشتاء وسيموت اصلا قبل الربيع . والسبب الثاني الأهم في تفضيل التغذية بالخريف على التغذية بالربيع أن النحل عندما يأكل السكر يرفع حرارة القفير وبحسب ولدمور ان 60 % من هذه الحرارة تستعمل لتبخير الرطوبة و 10 % منها لتسخين الهواء الداخلي . وبما أن الهواء الساخن مؤهل لحمل رطوبة اكثر من الهواء البارد لذلك تكون التغذية الخريفية أنسب قبل ان يأتي برد الشتاء القاسي . وهذا الأمر يسبب توفيرا في استهلاك العسل للمحافظة على حرارة الطائفة . وخصوصا ان النحل بحاجة للخروج لتفريغ معدته اثناء العملية . ويقدر رندس ان تنشيف نصف لتر من الماء الزائد في القطر يتطلب استهلاك خمس اونصات من السكر.

    أما الأفادة الثانية من التغذية الخريفية بالقطر السكري فهي بناء الأساسات الشمعية اقراصا جديدة على حساب قطر السكر بدلا من بنيانها في الربيع على حساب العسل الطبيعي خصوصا عندما نعرف ان كل كيلو شمع يكلف النحل استهلاك خمسة كيلو عسل لفرزه من غدده الصدرية . وبما أن نصف كيلو من الأساسات الشمعية يحوي اكثر من خمسة وثلاثين الف حجرة لخزن حوالي عشرة كيلو عسل فأننا نستنتج عندئذ ان جزءا كبيرا من قطر التغذية يستعمل في بناء الأساسات الشمعية وأيضا في توليد الحرارة الضرورية جدا لبناء هذه الأساسات.

    أما أذا أردنا ان نعرف كم يخزن النحل من قطر السكر الذي نغذيه به وكم يستهلك من هذا القطر في العملية فعلينا ان نأخذ بالأعتبار ما يصرفه النحل لبناء الأساسات الشمعية وتوليد الحرارة وتنشيف الرطوبة من عسل السكر المخزون وعندئذ نصل الى أن النتيجة الحقيقية تقارب نصف الكمية الأساسية لسكر التغذية قبل أن نضيف اليه الماء . أي أننا اذا غذينا الطائفة بعشرة كيلو قطر محلولا على اساس كيلو سكر زائد كيلو ماء فأن ما يخزنه النحل منها هو كيلوجرامين ونصف ( 2500 جرام ) وليس خمس كيلوجرامات.

    من هنا يتبين لنا ان حسنات التغذية في الخريف أكثر مما كنا نتصور شرط ألا يتأخر النحالون بمباشرتها حتى يستبقوا البرد وايضا حتى يستفيدوا من تشغيل النحل الكبير بالعمر قبل ان يموت ولكي يساعدهم الطقس الدافىء على تنشيف الرطوبة من القطر وأخيرا وهذا هو الأهم حتى يترافق كل هذا مع موسم الأزهار الخريفية التي تكثر كثيرا جدا في بعض المناطق حيث يوجد زراعة اكي دني أو احراج صنوبر تنمو تحتها السميسمه التي يسمونها ايضا في سوريا.

    المراجع : ريبندس و ولدمور
    رشيد يزبك

    avatar
    Zine Elkhaldi

    عدد المساهمات : 119
    نقاط : 2979
    تاريخ التسجيل : 17/04/2011
    الموقع : فردوس اعلى

    رد: تغذية النحل بالسكر الناشف

    مُساهمة من طرف Zine Elkhaldi في الثلاثاء أبريل 19, 2011 6:33 am

    بارك الله فيكم
    وجزاكم الله كل الخير
    دمتم بكل ود واحترام

    يفضل تغذية النحل على السكر خلال فصل الخريف قبل بداية البرد .

    التغذية بالسكر تكون على نوعين :


    1- محلول سكري


    2- سكر ناشف


    و لكل منهما مزايا و عيوب


    التغذية بالمحلول السكري هي الرائجة بموسم الجفاف
    فهنا يقوم النحل بتحويل السكر لعسل بواسطة انزيم الانفرتاز و من ثم يعود
    للتخلص من الرطوبة عن طريق رفع حرارة الخلية و القيام بتبخير الماء . لكن
    وجود الرطوبة قد يسبب انتشار العديد من امراض النحل لذلك يلجا البعض لطريقة
    اخرى هي


    استخدام السكر الناشف : هذه الطريقة خلصت
    الكثيرين من مرض الحضنة الطبشوري ( التكلس) و الذي يتطور بوجود الرطوبة
    داخل الخلية . و لكن يعاب عليها خروج النحل للاماكن المجاورة بحثا عن الماء
    .



    اما في موسم النشاط حتما لاداعي لتغذية النحل على السكر .


    و العسل الذي ينتجه النحل في موسم النشاط و الأزهار هو العسل الحقيقي النافع .


    و شكرا
    زينب الخالدي

    avatar
    AZZEDINE .HARIDI
    Administrateur

    عدد المساهمات : 199
    نقاط : 4023
    تاريخ التسجيل : 02/04/2009
    الموقع : الفردوس الأعلى

    رد: تغذية النحل بالسكر الناشف

    مُساهمة من طرف AZZEDINE .HARIDI في الثلاثاء أبريل 19, 2011 1:08 pm



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 21, 2018 12:54 am